أخبار وطنية

ولد مولود يترأس مهرجانا جماهيريا في مدينة النعمة(تفاصيل)

ترأس المترشح لرئاسيات 2019 السيد محمد سيد مولود الليلة البارحة في مدينة النعمة عاصمة ولاية الحوض الشرق مهرجانا انتخابيا ، شاركت فيه مختلف الفعاليات السياسية والمبادرات الداعمة للمترشح على مستوى الولاية.

وحيا المترشح في كلمة له في مستهل هذا المهرجان ، سكان الولاية على حضورهم الكبير والمتميز لهذا المهرجان وتحملهم عناء السهر رغم حرارة الطبيعة وتأخر الوقت ، مشيرا إلى أن ذلك دليلا واضحا على اختيارهم لبرنامجه الانتخابي الذي ينوي تطبيقه على أرض الواقع في حالة فوزه.

وقدم المترشح أمام سكان مدينة النعمه المحاور الأساسية لبرنامجه الانتخابي، مشيرا إلى أن موريتانيا لديها الإمكانات اللازمة لتحقيق مستقبل واعد، إذا ما اضطلع الجميع بدوره في مواجهة التحديات.

وأبرز المترشح أنه سيحارب، في حال انتخابه رئيسا للجمهورية، بلا هوادة الفوارق الاقتصادية والاجتماعية وكافة أشكال التمييز مهما كان مصدرها وأسبابها، كما سيولي عناية خاصة للتعليم بتوفير الامكانيات اللازمة لتطوير أداء هذا القطاع الهام، من خلال تحسين أداء طواقم التدريس وتشييد البنى التحتية وتوحيد المناهج.

واعتبر المترشح ” ان هذه الانتخابات معركة حقيقية بين من يريد موريتانيا موحدة ومزدهرة وذات سيادة والذي يريدها دولة تابعة تعيش على حساب الأجيال القادمة مخلفة مديونية تنهك كاهل الأجيال المستقبلية ” .

وأكد المترشح محمد سيد مولود أنه سيسعى في حال فوزه بمنصل رئيس الجمهورية لضمان مساواة الجميع أمام القانون وترسيخ دولة المواطنة التي تحترم الحريات وتحارب كافة أشكال الغبن والتهميش، وتعزيز الوحدة الوطنية .

وقال المرشح إنه في حالة فوزه سيبدأ بإغاثة الموريتانيين وذلك بوضع اليد على الأسعار وجعلها في متناول الجميع ووضع حد للاحتكار و سيتخذ جملة من الإجراءات الكفيلة بخلق فرص عمل للشباب والدفع بهذه الشريحة وتهيئة الظروف الملائمة لها لتلعب دورها المحوري في عملية بناء البلد وتنميته، عبر توسيع قاعدة الإنتاج، خصوصا في القطاعات ذات القدرة العالية على التشغيل وامتصاص البطالة، وتشجيع المبادرات الذاتية والمواكبة الفاعلة للشباب الراغبين في إنشاء مؤسسات خاصة، وتسهيل الحصول على التمويل القصير والمتوسط المدى، وتطوير التعليم الفني والمهني.

وأوضح أنه في حالة فوزه سيوجه استثمارات عمومية معتبرة إلى القطاع الزراعي لتحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانيات الزراعية التي تتوفر عليها البلاد، مشيرا إلى الدور المحوري الذي يمكن أن تلعبه الولاية في تحقيق الاكتفاء الذاتي نظرا لحجم مساحاتها الزراعية والرعوية .

وفيما يتعلق بالتعليم قال المترشح إنه سيضع خطة طموحة لتحسين المنظومة الدراسية لتتلاءم ومتطلبات التنمية، من خلال تعزيز الطواقم التربوية وتحسين ظروفها وتوفير المستلزمات المناسبة .

وكان منسق حملة المترشح على مستوى ولاية الحوض الشرقي السيد عبد الرحمن ولد مينى ، قد استعرض في كلمة قبل ذلك ما يتميز به المترشح محمد سيد مولود من خصال حميدة تجعله مهيئا أكثر من غيره على تولي إدارة البلد والسير به على نهج التنمية والتقدم ، مطالبا سكان ولاية الحوض الشرقي أن يكونوا في الموعد وأن يصوتوا بكثرة له في اقتراع ٢٢ يونيو الجاري 2019.

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: