أخبار العالمرياضة

خبراء الإعلام : قطر ستقدم خدمات إعلامية تليق بمونديال 2022

أكد مشاركون بمنتدى صناعات الإعلام في قطر، أن المدينة الإعلامية الحرة سوف تعزز الريادة الإعلامية القطرية في المنطقة والعالم، وقالوا في تصريحات خاصة لـ «العرب» على هامش المنتدى: «إن هناك نمواً متسارعاً في مسيرة الإعلام القطري، وإن الدوحة تقوم بدور واعد في هذا المجال، خاصة في ظل التطور الهائل المتعلق بالبث الإعلامي، متمثلاً في شبكة قنوات الجزيرة وبي إن سبورت والقنوات المحلية الأخرى».
وأضافوا، أن الفترة الحالية مهمة في قطر، لأن إعلامها يتطور وفق منظور عالمي، وأنها جاهزة لتقديم خدمات إعلامية خاصة بقطاع الاتصالات، تليق باستضافة مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022.
وأوضحوا أن شبكات اتصالات الجيل الخامس الموجودة في قطر، للواقع الافتراضي أو المعزّز، لا نظير لها عالمياً، وأشاروا إلى أن هناك عوامل كثيرة تؤكد الريادة الإعلامية القطرية، وفي مقدمتها زيادة الاهتمام بدراسة الإعلام، وحرص الدولة على تطوير المؤسسات والمشاريع الإعلامية. يُذكر أن النسخة الحالية من منتدى صناعات الإعلام في قطر، التي أطلقتها جامعة نورثويسترن في قطر، تمحورت حول بروز الإعلام في قطر: الاتجاهات في عام 2020، وما بعده».

أشاد بالمشروعات والتقنيات المتاحة.. إيفرت دينيس:
الدوحة تلعب دوراً مهماً في تطوير الإعلام
قال إيفرت دينيس، العميد والرئيس التنفيذي لجامعة نورثويسترن، إن الإعلام في قطر يشهد تطوراً مستمراً، وإن هناك مشاريع ضخمة مثل المدينة الإعلامية الحرة، تمثل خير دليل على النمو المتسارع في مسيرة الإعلام القطري.
وأضاف دينيس، أن منتدى صناعات الإعلام في قطر يتناول الجديد في الإعلام العالمي، وكيف أن قطر تلعب دوراً مهماً في تحقيق هذا التطور الإعلامي الهائل عالمياً، وأكد أن الدوحة تقوم بدور إعلامي واعد، خاصة في ظل الدعم الكامل من جانب الجهات المعنية لتعزيز فرص التطور الإعلامي.
وأوضح أن هناك تطوراً هائلاً فيما يتعلق بالبث الإعلامي القطري، متمثلاً في وجود شبكة قنوات الجزيرة وبي إن سبورت والقنوات المحلية الأخرى، لافتاً إلى أن هناك تطوراً كبيراً فيما يتعلق بالجانب الإداري لهذه المنظومة، متمثلاً في المؤسسة القطرية للإعلام، التي حققت نجاحاً كبيراً في تحديث هذه المنظومة.
وقال دينيس، إن الفترة الحالية مهمة في قطر، لأن إعلامها يتطور وفق منظور عالمي، وفيما يتعلق بأهمية المدينة الإعلامية الحرة في تعزيز الريادة القطرية، أوضح دينيس أن المدينة سوف تتيح للعديد من المؤسسات الإعلامية الاستفادة من التجربة القطرية، عبر العمل داخل هذه المدينة، مما يدعم الريادة الإعلامية القطرية في المنطقة.
وأكد دينيس أن مستقبل الإعلام في قطر واعد، لأن الحكومة والمجتمع يدعمان المبادرات الإعلامية الخلاقة، وقال إن الواقع الإعلامي القطري سوف يكون مبهراً في المستقبل، لافتاً إلى أن التوسع في خدمات الإنترنت سوف يحقق الرؤى القطرية المستقبلية على الصعيد العالمي.

ستيف موريس:
المدينة دليل على مواصلة قطر مسيرة التطور
أكد ستيف موريس، الشريك الإداري في شركة بورتلاند كيومونيكيشنز للاتصالات، أن الدوحة تلعب دوراً رائداً في احتضان وتطوير البنية الإعلامية.
وأشار إلى احتضان الدوحة أكبر المؤسسات الإعلامية العالمية، متمثلة في شبكة قنوات الجزيرة وبي إن سبورت والمدينة الإعلامية الحرة والمدينة التعليمية التي تضم جامعة نورثويسترن المتخصصة في مجال الإعلام، مؤكداً أن وجود هذه المؤسسات يدعم مسيرة التطور الإعلامي في قطر، والحفاظ على الريادة في هذا المجال بالمنطقة.
وعن أهمية انعقاد منتدى صناعات الإعلام في قطر، الذي يتمحور حول «بزور الإعلام في قطر: الاتجاهات في عام 2020، وما بعده»، في هذا التوقيت، أوضح موريس أنها تكمن في احتضان رواد الإعلام في قطر، ومناقشة أهم التحديات العالمية في المجال الإعلامي العالمي.
وعن رؤيته لمستقبل الريادة الإعلامية القطرية، أوضح موريس أن الوقت الحالي مثير للغاية بالنسبة لقطر، نظراً لأن هناك كثيراً من المشاريع والمبادرات الإعلامية المهمة لديها مثل المدينة الإعلامية الحرة، لافتاً إلى أن المدينة دليل على حرص الدوحة على مواصلة مسيرة التطور الإعلامي العالمي.
وعن رؤيته لأهم نقاط التميز الإعلامي القطري، قال موريس، إن الموهبة أهم ما تتميز به قطر في هذا الجانب، وإن المدينة الإعلامية الحرة تهدف إلى جذب المؤسسات الإعلامية الأخرى، وتطوير الثقافة الإعلامية في قطر ودول المنطقة.
وأشار إلى أن هناك عوامل كثيرة تؤكد تطور قطر إعلامياً، في مقدمتها زيادة الاهتمام بدراسة الإعلام، وحرص الدولة على تطوير المؤسسات والمشاريع الإعلامية، لافتاً إلى أن شبكة الجزيرة تلعب دوراً مهماً ورائداً في نشر ثقافة الإعلام الحر.

وصفتها بالأفضل عالمياً.. فاطمة الكواري:
شبكات «الجيل الخامس»
تدعم الريادة
قالت فاطمة الكواري، المدير التنفيذي لإدارة الاتصال المؤسسي في «أوريدو»، إن البنية التحتية للإعلام القطري مؤهّلة تماماً لمواصلة تحقيق الريادة عالمياً، وأكدت جاهزية شبكات الاتصالات في «أوريدو»، خاصة فيما يتعلق بتقنية الألياف الضوئية، لافتة إلى أن قطر من أسرع دول العالم في هذه التقنية، وأن أحداثاً عالمية مثل مونديال ألعاب القوى، والبطولة الشاطئية في «كتارا» قد أثبتت جاهزية الاتصالات، وقدرتها على تغطية الأحداث العالمية.
وأضافت الكواري: أن قطر أول دولة في العالم استخدمت تقنيات الجيل الخامس، ما يعني أن البنية التحتية أو العمود الفقري للإعلام والمتعلقة بالاتصالات، مؤهلة تماماً لتحقيق التميز القطري إعلامياً، وتابعت أن تقنيات الجيل الخامس الموجودة في قطر، للواقع الافتراضي أو المعزّز، ذات استخدامات جديدة في قطر لا يوجد لها نظير عالمياً.
وفيما يتعلق بتحقيق قطر الريادة العالمية في توفير البنية التحتية اللازمة للحفاظ على الريادة الإعلامية.. أوضحت الكواري أن هناك تقارير عالمية ودولية تفيد جاهزية الاتصالات في قطر، سواء كانت تعتمد على الألياف الضوئية أو الجيل الخامس، وأكدت جاهزية قطر لتقديم خدمات إعلامية تليق باستضافة مونديال كأس العالم لكرة القدم في 2022، لافتة إلى أن «أوريدو» -على سبيل المثال- سوف تقوم اعتباراً من العام المقبل، بتغطية جميع المناطق المأهولة في قطر بشبكات الجيل الخامس، وكذلك ملاعب البطولة.
وقالت: «إن جمهور المونديال سوف يجد تجربة عميل متميز عبر استخدام شبكات الجيل الخامس»،
وأكدت أن المدينة الإعلامية الحرة سوف تعزّز الريادة القطرية في المجال الإعلامي، والذي تميز بوجود شبكة الجزيرة، والمدينة الحرة سوف تحقق نقلة نوعية للإعلام في قطر، ودول المنطقة

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: