أخبار البرلمان

رئيس البرلمان الموريتاني يتعهد بمساعدة النواب على أداء مهامهم(تفاصيل)

دعا رئيس البرلمان الموريتاني، الغرفة التشريعية الوحيدة في البلاد الشيخ ولد بايه النواب للعمل على ان تكون غرفتهم عند حسن ظن المواطن  و ذلك “من خلال المواظبة على حضور أعمال اللجان والجلسات العلنية والحرص على احترام النصوص والمساطر في جو من الشراكة والمسؤولية والانضباط”. وفق تعبيره

و جدد ولد بايه في خطاب ألقاه مساء اليوم الثلاثاء بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية العادية تعهداته بمساعدة النواب على أداء مهامهم من خلال العمل على تحسين بيئة العمل والاستفادة مما تتيحه التكنولوجيا الحديثة من وسائل لتبسيطه وتطويره ورفع مردوديته.

و في ما يلي نص الخطاب:

***

“بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على نبيه الكريم

السادة الوزراء؛

زملائي النواب؛

سادتي، سيداتي؛

ها نحن نعود اليوم لقبة البرلمان لمواصلة أداء الأمانة التي حمّلنا الشعب إيّاها كممثلين له ونوابٍ عنه في ممارسة وظيفتين مهمتين ألا وهما إقرار القانون ورقابة العمل الحكومي.

وتدركون معي – زملائي النواب – أن الدورة العادية الأولى من كل سنة برلمانية تمثل مناسبة دستورية لنشاطات برلمانية تشكل – بحقٍّ – محطاتٍ مهمةً للتفاعل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.

ففيها يُعرَض مشروع قانون المالية للدراسة والتعديل عند الاقتضاء وللمناقشة ومن ثَم التصويت. و من نافلة القول أن قانون المالية هو التجسيد العملي لبرنامج الحكومة خلال سنة معينة.

وخلالها أيضا يُقدم الوزير الأول تقريرا عن نشاط الحكومة خلال السنة المنصرمة وعرضا للخطوط العريضة لبرنامجها للسنة الموالية. ويخضع هذا التقرير لنقاش يتيح للجهاز التنفيذي الاستماع لملاحظات السادة النواب وآرائهم وتقييمهم للسياسات العمومية ويطّلع من خلاله على مشاغل وتطلعات ناخبيهم.

كما ينتظر خلال هذه الدورة العادية أن نلتزم – لأول مرة في تاريخ البرلمان الموريتاني – بالموعد المحدد في دستور البلاد لدراسة مشروع قانون التسوية والتصويت عليه. وهي نتيجة مهمة لجهود مقدرة بذلتها السلطتان التنفيذية والتشريعية خلال السنوات الأخيرة.

زملائي النواب،

إن هذا النشاط البرلماني الزاخر لن يحول بعون الله دون أدائنا لواجباتنا التشريعية والرقابية العادية والتي تمس مختلف جوانب الحياة اليومية للمواطن ولا دون ممارستنا لمهامنا في مجال الدبلوماسية البرلمانية التي نأمل أن تعكس صورة بلدنا البَهيّة في جميع أنحاء العالم وأن تمثل رافعة مهمة لمَدِّ جسور صلبة للتعاون مع مختلف البلدان.

لذا، فإن هذه الوتيرة من العمل تجعلني أدعوكم للعمل سويا على أن تكون غرفتنا عند حسن ظن المواطن بها من خلال المواظبة على حضور أعمال اللجان والجلسات العلنية والحرص على احترام النصوص والمساطر في جو من الشراكة والمسؤولية والانضباط.

وفي هذا الإطار، أؤكد لكم عزم مكتب وإدارة الجمعية الوطنية على مساعدتكم على أداء مهامكم الجسيمة والنبيلة في نفس الوقت، من خلال العمل على تحسين بيئة العمل والاستفادة مما تتيحه التكنولوجيا الحديثة من وسائل لتبسيطه وتطويره ورفع مردوديته.

وإنني إذ أتمنى لكم التوفيق في عملكم، لأعلن على بركة الله افتتاح الدورة العادية الأولى من السنة البرلمانية 2019-2020 وذلك طبقا للمادة 52 جديدة من الدستور والمادة 54 من النظام الداخلي للجمعية الوطنية.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته”.

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: