أخبار وطنية

وزارة الداخلية في حكومة الفيفساء الوطنية . هل كان بالإمكان أحسن من ما كان؟

وزارة الداخلية في حكومة الفيفساء الوطنية .
هل كان بالإمكان أحسن من ما كان؟
رجل مقبول سياسيا وأجتماعيا إلي حد كبير.
كان يرشحه البعض للمغامرة السياسية، لكنه كان متشبثا بالنظام ويبدو أن المخزن كان أكثر تمسكا به.
من عمق مدينة كيفة العتيقة بزغ وفي المناصب السامية شاب وترعرع.
أمامه مسؤولية تاريخية في مقدماتها الزبالة التي غمرت العاصمة هذا الشهر وبعض المدن الأخري أمامه قانون المجالس الجهوية وكيفية تطبيقه في بلد ظل إلي الأمس كل ما يقع فيه يكون غالبا طبقا للتعليمات السامية.
أمامه طلبات تشريع حركة إيرى وحزب إفلام و…. وموضوع فوضوية الخارطة الحزبية ومنظمات المجتمع المدني والعمل الخيري بشكل عام.
أمامه جفاف كاد يعم البلاد
أمامه معضلة المخدرات. والجريمة والأمن بشكل عام.
أمامه هيكلة الوزارة وتداخل المهام بين قطاعاتها.
أمامه مسألة تطوير الموارد البشرية للقطاع.
أمامه التعاون الدولي والإقليمي في مجال صعب .
الرجل أمام أمتحان السؤال فيه هل كان بالإمكان أحسن من ما كان؟
الصحفي الشيخ سعدبوه سيد عبد الله الفاظل

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: